.

  • اخر الاخبار

    الأربعاء، 25 يوليو، 2012

    هل سيتم العمل بنظام التجنيد الاجباري في المغرب

    http://www.almoharib.com/2012/07/blog-post_26.html
    التجنيد الاجباري في المغرب
    بدأ منذ مدة موضوع التجنيد الإجباري في المغرب  يطفو على السطح ،وكانت البداية   من مواقع التواصل الإجتماعي التي إنقسم فيها النقاش بين المنادين لإعادة العمل بالتجنيد الإجباري وبين الرافضين له،إلى أن وصل النقاش إلى قبة البرلمان المغربي حين  طالب الكولونيل حسن جبران عن جناح المحافظين من الوزير المنتدب  المكلف بإدارة الدفاع الوطني عبد اللطيف لوديي بتبليغ طلب إعادة العمل بالتجنيد الإجباري للجهات العليا،هذا وقد تم إيقاف العمل بالتجنيد لإجباري منذ 2006 مما مكن القوات الجزائرية من تجاوز المغرب في عدد المدربين على حمل السلاح وقوات الدفاع الذاتي،كما أن المستجدات الحالية تفرض علينا الدفع في إتجاه المطالبة بالعمل بنظام( ليسابلي)،لكن ليس بالطريقة المعمول بها في السابق والتي نسجل فيها السلبيات التالية؛
    * التركيز على مناطق بعينها وإغفال باقي مناطق المغرب خصوصا الريف والصحراء لكي لا نعطي الإنطباع أن الجيش موجه ضد أي كان ،والحفاظ على البعد الوطني.
    * السلبية الثانية هي وجود فساد وحسابات ضيقة أثناء الإنتقاء مما يسمح للكثيرين من أبناء الميسورين من التهرب من التجنيد عبر شهادة التحمل العائلي أو الشهادة الطبية .... مما يفرض مزيدا من الصرامة في تطبيق مساطر التجنيد،كما وجب رفع يد رجال السلطة عن أمور الترشيحات لأنها في كثير من الأحيان تكون لأغراض أخرى غير المصلحة العليا للوطن,وقد علمنا التاريخ بالواقع الملموس أن ملفات الدفاع الوطني التي تمسكها وزارة الداخلية غالبا ما يتسرب إليها الفساد من ملفات أرامل الشهداء إلى ملفات التجنيد الإجباري  .
    * والأمر الأخر السلبي هو الراتب  الهزيل الذي كان يعطى لمجندي الإجباري بحيث تحولوا نتيجة حاجت
    هم إلى أقل الأفراد كرامة داخل الثكنة, بل وأن أي عملية سرقة يكونون هم المتهمين بها, مما قد  يزرع الحقد في قلوبهم ويحيد بالتالي العملية بأكملها عن الهدف الذي وجدت من أجله ,خصوصا وأنه لم تكن هناك مواكبة بعدية للمتخرجين للإطمئنان على مستقبلهم  باستثناء المواكبة الأمنية ،هذه النقطة بالذات وجب دراستها لإعادة  الإعتبار لفلسفة التجنيد الإجباري بوصفه مدرسة لبعث الروح الوطنية وتشغيل العاطلين وتسليح الشعب رغم ما يشكله هذا الأمر من خطورة على الأمن القومي المغربي في الظروف الحالية وكذا التفكير في ربط التجنيد بالتسجيل في الجامعة وربطه بالانتخابات والولوج للوظائف العامة...http://www.almoharib.com/
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    3 commentaires:

    1. رشيد : التجنيد الاجباري أصبح ضرورة ملحة و نقاشات المواقع الاجتماعية لم يسدها أي إنقسام فجل المغاربة مع التجنيد الاجباري لأنهم لاحظوا سلبيات و أثار إلغائه من 2006 إلى الأن ليس فقط عسكريا بل حتى إجتماعيا فقد بدأنا نلاحظ في الاعوام الاخيرة شبابا مخنثين غير قادرين على مواجهة أي تحد كيفما كان و هذا أيضإ يشكل تهديدا لأمننا القومي على المدى البعيد و أظن أن الخدمة العسكرية قد تخفف من هته الظاهرة أما إن ربطنا التجنيد الاجباري بمجاله الأصلي فأي سياسة عسكرية لن يزيدها التجنيد إلا قوة فدولة كالمغرب تحتاج لأكبر عدد من القادرين عن الدفاع عن الوطن مع كل هته التهديدات المتزايدة و إن قلت الوطن فأنا أقصد طنجة للكويرة لكي لا تحس أي منطقة أن الجيش موجه ضدها كما ذكر و من أبرزها '' الريف '' و بتدريب أو دون تدريب سنكون أول المدافعين عن مغربنا مظلوما..

      ردحذف
    2. ان عدد كبير من الجنود السابقين يحملون سخطا وحقدا ضد (العسكر) لانهم اضاعو اوقاتا ثمينة من حياتهم في خدمة (العسكر) وفي النهاية سرحو دون اي تعويض ..تركو وعائلاتهم لمواجهة الشارع من دون اي تعويض ...

      ردحذف
    3. رشيد : أعرف جيدا من أنت يا صاحب التعليق يا أخي هذا اكبر عيب في القيادة العسكرية المغربية لان اسر رجال الجيش وجب تعويضهم و لو تكريما لتضحية ربهم لكن كبلد من دول العالم الثالث فالمغرب بميزانية جيشه استطاع تقديم عديد الامتيازات للعسكريين طول حياتهم و التي وجب عليهم استغلالها لضمان عيش كريم لهل في حال موته لا قدر الله.. لكن نرجوا خيرا في هذا التغيير الذي يشهده المغرب للنظر في موضوع اسر الضحايا لكن تعرف جيدا حساسية النبش في ملفات الفساد او النتهاك في هذا الجهاز بالضبط

      ردحذف

    Item Reviewed: هل سيتم العمل بنظام التجنيد الاجباري في المغرب Rating: 5 Reviewed By: banane mohamed

    منتدى الجيش المغربي

    Scroll to Top