• اخر الاخبار

    الجمعة، 28 ديسمبر، 2012

    الإنذار المبكر لإحتجاجات 13 يناير القادم

    http://www.almoharib.com/2012/12/13.html
    الإنذار المبكر لإحتجاجات 13 يناير القادم
    ظهرت من جديد دعوات للتظاهر في مواقع التواصل الإجتماعي في 13 يناير القادم،في ظل عجز الدولة عن الوفاء بإلتزاماتها تجاه المظلومين والفقراء،
    وتقديمها إجابات سياسية ودستورية فقط على الخرجات الإحتجاجية السابقة وتناست تقديم أجوبة  إجتماعية وإقتصادية خصوصا لصالح طبقة المهمشين والمظلومين،عجز الدولة المغربية في التعامل مع المعطى السوسيوإقتصادي هو ما سيعطي مشروعية أخلاقية لأية مطالب قادمة،لكن الإشكال المطروح الأن هو هل ستظل حركة 20 فبراير هي القائدة للموجة القادمة من الإحتجاجات في فترة الإكتئاب الشتوي وبالتالي لا جديد أي كرنفالات أسبوعية وشعارات باهتة إلى أن يدخل الملل إلى نفوس المتظاهريين وتبدأ الإنسحابات من جديد،وتنفرد الدولة بعدها بما تبقى،أم أن الموجة القادمة ستكون بقيادات جديدة وستشكل بعض الضغط أو ربما خطرا؟
    لقد قامت الدولة في الموجة الأولى بكل ما يلزم لإمتصاص الغضب،وفعلا نجحت، لكن لم تحسن التصرف في إستغلال فترة الهدوء من أجل العمل  على مستوى تحسين معيشة المظلومين والمقهورين وطبعا كان هناك غرور أمني،مما جعل هذه السنة قياسية في عدد الخرجات الإحتجاجية حيث وصلت إلى أكثر من 16000 إحتجاج في أقل من 11 شهرا،بما يقارب حوالي 1500 إحتجاج شهريا  والخطير في الأمر أن الفئات التي خرجت هذه السنة ليست فقط المعطلين أو المظلومين،بل خرجت فئة قدماء المحاربين في الصحراء،قدماء العسكريين،سجناء سابقيين في مخيمات تندوف وحاسي رابوني،وأرامل وأبناء شهداء حرب الصحراء والذين عرضوا أعضائهم البشرية للبيع بسبب المجاعة التي إكتسحت هذه الشريحة،مما يبين أن القطاعات الإجتماعية للدولة المغربية قد تعرضت للإفلاس بما فيها التابعة للجيش والتي يفترض فيها أن تكون أكثر تحصينا ،وهي إشارة غاية في الخطورة على الأمن القومي المغربي،أولا تعطي إنطباعا سيئا لدى الملحقيين العسكريين في السفارات الأجنبية عن الحالة العامة للجيش المغربي ومدى صلابة خدماته الإجتماعية،وثانيا قد يجعل الإحتجاجات في السنوات القادمة تتجاوز الصراع السياسي  عبر دخول من لهم علاقة بالجيش في الصراع ،وبالتالي قد تجد الدولة نفسها مضطرة للتعامل مع أجنحة غير سياسية وغير سلمية للحركات الإحتجاجية،وخروج هذه الفئات كذلك يشكل إنذارا بالغ الدلالة لأن الإحتجاجات لم تعد تقتصر على المدن الكبرى بل أصبح الصراع في الأطراف،وخطورة الأطراف تتجلى في أن مناطق صفرو وتازة ومناطق أيت باعمران والأطلس المتوسط  تشكل  الخزان الأساسي للموارد البشرية للجيش وقوات الأمن،وهنا يتجلى مدى خطورة ضرب الدولة لهذه المناطق خصوصا إذا كانوا سابقا في القوات المسلحة وشاركوا في حروبها ،ونعلم جيدا الإرتباط العاطفي القوي بين أفراد القوات المسلحة وبين أرامل الجيش ويتاماه وقدماء محاربيه،خطورة الأطراف تجلت كذلك في إحتجاجات الصحراء والريف أي أن المعضلة الإجتماعية أصبحت ذات أبعاد مرتبطة عضويا بالوحدة الترابية والوطنية وقد لاحظنا رفع أعلام غير مغربية في الريف وفي الصحراء،وهذه نتيجة منطقية لأن الفقر كاد أن يكون كفرا والمواطن حين يتعرض للظلم الإقتصادي من طرف الدولة يفقد عاطفيا الإرتباط بالوطن فيهاجر أو ينتحر أو ينفجر في وجه الظالمين،التفقير يؤسس منطقيا لدى المظلوم فكرة أن الوطن إما أن يتسع للجميع أو لا يتسع لأحد ومن هنا يبدأ التدمير الذاتي للذات والوطن.
    الخروج للمطالبة بالحقوق أمر مشروع من أجل فضح الظالمين ،لكن يفترض في الجميع الحفاظ على إستقرار الوطن ووحدته الترابية والوطنية ورموز سيادته،لأن الدولة إذا ما تم محاصرتها قد تلجأ ربما إلى إشعال حرب في الشرق أو الجنوب لتفريغ طاقة الغضب الموجودة لدى المقهورين،وتتخلص من هذا الكم الهائل من الطاقات الشابة الغير المرغوب فيها من طرف الظالميين،ويصبح مصير المغرب في يد البوليساريو وهذا ما لا يرضاه المغاربة،المحافظة على إستقرار الوطن ووحدته والحفاظ على رموز سيادته واجب وطني في حق المحتجين،لكنه إلتزام كذلك في وجه الحاكمين عبر تبني سياسات تكفل العيش الكريم ،لأن الإستقرار لا يمكن أن يتحقق أو يستمر في ظل إستكبار الظالمين والتوزيع الغير العادل لمقدرات الأمة المغربية
    .http://www.almoharib.com/
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    3 commentaires:

    1. السي بنان النداء الذي طحرته، صادر عن مجهول هوية، والمغاربة لا يعرفون من يقف ورائه، هل هو نداء مخابراتي من جهات اجنبية تكيد للمغرب او نداء من يتامى ياسين الحيحي لاختبار مدى جاهزية قواة الامن واختبار مدى تجاوب المغاربة معهم، وبالثالي فلا اعتقد بان المغاربة حمير واغبياء الى درجة الانسياق وراء النداءات المجهولة.
      على العلم أن كل المكونات السياسية المغربية بما فيها حركة عشرين فبراير نفسها وجميع الاحزاب التي خرجت معها نفت صلتها بالنداء.
      فمن يقف ورائه إذن ؟ وما هي هوية الشخص أو بالاحرى الطفل الذي قرأ النداء ؟؟ وما هي الجهة التي كتبت له النداء بعناية دقيقة وبلهجة مغربية فيها لكنة صحراوية ؟؟
      وهل المغاربة خرفان، وحيوانات الى درجة الانسياق وراء أي طفل يناديهم للتظاهر ؟؟ وهل المغاربة أغبياء وقاصرين للإذعان والخنوع والانسياق وراء كل مجهول الهوية سواءا كان مغربي او جزائري او حتى صهيوني لكي يخرجوا للتظاهر ؟؟

      ثم نريد ان نعرف ماذا تقصده من مسألة "العيش الكريم" ماذا ينتظره المواطنين من هذه الحكومة ولا غيرها، وما هي الأجوبة الإجتماعية والإقتصادية التي تريدها ان تعطيها الدولة لطبقة المهمشين،وعن اية مطال تتكلم ؟؟
      فإذا كنت تقصد بان المواطنين ينتظرون رواتب شهيرة بدون ان يعرقوا ولا ان يحركوا سواعدهم من اجلها فإنكم واهمون لا انت ولا من تدافع عنهم، لانه لا توجد اية حكومة في العالم تعيل شعب كسول لا ينتج ايش ولا يمكن للدولة ان تتسول من دول اخرى من اجل ان تعطي لشعب (مقودة عليه) لا يمنتج حتى ثمن كفنه والدواء الاحمر في السنة !! على اعتبار ان المغاربة مصنفين من بين الشعوب الاكثر كسلا في العالم ومن بين الشعوب التي تقل مردوديتهم في العمل حينما يعملون ....

      ردحذف
    2. تصويب : ما لا تعرفه هسبريس وباقي الجرائد كالمساء التي بتث الخبر حول التظاهر يوم 13 يناير أن الفيديو الداعي لللتظاهر يوم 13 يناير الذي نشر على اليوتوب هو من إعداد حركة 20 فبراير بالرباط قبل الذكرى الأولى للسنة الفارطة أي ليوم 20 فبراير 2012. وهو فيديو قديم تم استعماله هذا لا يعني ضد الخروج في مظاهرات يوم 132 يناير ولكن للأمانة التاريخية للإنتاجات الإعلامية لحركة عشرين فبراير الرباط وفقط

      ردحذف
    3. @الشعب المغربي يريد اسقاط النظام
      النداء وجهه مجموعة من المناضلين المستقلين ونحن نحبد الفكرة ومستعدين لتحقيقها

      ردحذف

    Item Reviewed: الإنذار المبكر لإحتجاجات 13 يناير القادم Rating: 5 Reviewed By: banane mohamed

    منتدى الجيش المغربي

    Scroll to Top