• اخر الاخبار

    الجمعة، 15 أغسطس، 2014

    حقيقة الإستعدادات العسكرية للمغرب على السواحل والسدود

    http://www.almoharib.com/2014/08/blog-post_15.html
    حقيقة الإستعدادات العسكرية للمغرب على السواحل والسدود
    بعد الضجة المبالغ فيها التي أثارها نشر المغرب لبطاريات مضادة للسفن ،يظهر من الفيديو أنها من طراز إكسوسيت،ولبطاريات مدفعية وذلك نظرا لعدم تعود المغاربة على رؤية أسلحتهم،يبدو أن الإجراء جد عادي وليس له أية علاقة بالتصدي للهجمات الإرهابية المزعومة  من الجو بإعتبار أن الأسلحة المعروضة غير قادرة أصلا على التصدي للطائرات،وبالناسبة للسدود هو إجراء تم الدعوة له سابقا وكل ما هو مطلوب هو إما إستبدال عناصر القوات المساعدة المكلفة بحراسة السدود بأفراد وتجهيزات من الجيش أو تسليح أفراد القوات المساعدة وإخراجهم من عباءة وزارة الداخلية التي إن بقيت تشتغل بهذا النهج الذي تشتغل به على عهد( الوزير حصاد) فإنها بالتأكيد ستجر علينا الويلات في الداخل والصحراء على كافة المستويات

    لكن وبالمقابل ان الخطوة التي أقدم عليها الجيش المغربي هي فقط نقط متقدمة لحراسة ثكنات تضم ربما أسلحة يخشى أن يتم إنزال من جهة ما للإستيلاء على مناطق أو مواقع عسكرية،فإنزال حركة حماس في قلب إسرائيل وإستيلاء داعش على مواقع عسكرية في العراق ألهم المغاربة اخيرا للاحتياط وقد يلهم جماعات من اجل التحرك لان استيلاء اية جهة على ثكنة عسكرية باسلحتها وهذا امر وارد  سيشكل خطرا جديا على النظام في المغرب في ظل الاحتقان الكبير والضغط الغير المسبوق الذي تمارسه الدولة على المواطنين وستبدأ بالتاكيد كرة الثلج  التدحرج نحو اخذ الجميع للجحيم ،فرغم أنها قرارات متأخرة ويحكمها مبدأ رد الفعل لكنها صائبة
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    1 commentaires:

    1. انه أمر مدهش فعلا ويطرح العديد من التساؤلات، لكن لنبدأ بطرح الأسئلة الأساسية ونحاول الاجابة عنها بشكل منطقي بدلا من السقوط في نوع من التيهان: هل هناك تهديد ارهابي داعشي فعلا قادم من ليبيا نتيجة تفكك الدولة والسيطرة على عشرين طائرة؟ الأمر مستبعد وغير منطقي، فمنذ ظهور تنظيم القاعدة والطالبان واداث نيويورك وحرب افغانستان ثم العراق واحداث الدار البيضاء كلها مناورات تم التأكد من أن مصدرها واحد وأن الامبريالية تقف خلفها وتعالج من خلالها بعض القضايا الاستراتيجية وأيضا تفريغ حمولة الازمة الاقتصادية والاجتماعية المشحونة. ثم لا أعتقد أن حركة داعش هي بعيدة عن التخطيطات الامبريالية حتى وان تم تجنيد مغاربة بذلك الحجم المتحدث عنه. لقد تم الحديث عن الانتهاء من بناء جدار الكتروني متين بطول اربعين كيلو متر في مناطق حدودية حساسة بين المغرب والجزاءر. كما تم الحديث عن اتخاذ العديد من الاجراءات الاحترازية على طول الحدود المغربية الجنوبية للاحتياط من دخول فيروس ايبولا عبر الحدود الافريقية. كما تم الحديث هذه الايام عن نصب القوات المسلحة لتجهيزات عسكرية وصواريخ أرض جو بضواحي بعض المدن وقد تمت مشاهدة ذلك بالعين المجردة وتم تصويرها باليوتوب في كل من الدار البيضاء في منطقة العنق وأيض بضواحي مراكش والجديدة. كما تم الحديث عن نصب مثل تلك الاسلحة الدفاعية بالقرب من السدود الكبرى خاصة تلك القريبة من الحدود الشرقية. ان اطلاع الرأي العام على مثل هذه الآخبار تثير لديه عدة تساؤلات بعضها قد يحتمل التحضير لحرب مع الجزائر، وبعضها الآخر يدخل في خانة محاربة نوع من الارهاب العابر للبلدان والذي يمتلك قوى عسكرية بالغة الخطورة، ثم البعض الآخر قد يطرح احتمال قيام حرب عالمية ثالثة، خصوصا وأن الاحتكاك بين القوى الامبريالية الغربية والروسية قد بلغ نقطة حمراء في منطقة اكرانيا ونظرا لكون أي اندلاع لحرب بين الامبرياليات قد يشعل حربا عالمية فان الحلفاء سيجرون استعداداتهم وطرح كافة احتمالاتهم. الخلاصة الممكنة هو أن الاسباب الكامنة وراء هذه التحركات العسكرية في المغرب لا شك انها اسباب خطيرة، وقد يشكل مجرد مناورات الغرض منها الثأثير من خلال اثارة الرعب على الرأي العام لابتزازه أكثر عن طريق المزيد من الزيادة في الاسعار وضرب المزيد من المكتسبات الاجتماعية وتعويض النقص الحاد في الارباح نتيجة الازمة، فالطبقة الحاكمة أصبحت تستهلك مبالغ ضخمة مضاعفة عدة مرات مقابل ما تنتجه الطبقة العاملة المقهورة لمدى عقود والذي اخذت عنه القوى المهيمنة قروضا طويلة الاجل واستهلكتها ولا تجد حاليا ما يكفي لتغطية نفقاتها الباهضة غير ضرب ما تبقى من مكتسبات اجتماعية. اننا على وشك انهيار وتفكك خطيرين وليس امامنا سوى البربرية أو الثورة الاشتراكية

      ردحذف

    Item Reviewed: حقيقة الإستعدادات العسكرية للمغرب على السواحل والسدود Rating: 5 Reviewed By: banane mohamed

    منتدى الجيش المغربي

    Scroll to Top