• اخر الاخبار

    الأربعاء، 10 فبراير، 2016

    الساعات القادمة على سوريا



    الساعات القادمة على سوريا

    لقد اتفقنا مع واشنطن على مبادرة بشأن سوريا قد لا تعجب القيادة السورية .
    كان لذلك التصريح من الرئيس بوتين أثناء لقائه الموسع بموسكو مع الصحفيين يوم 17 من ديسمبر الجاري تأثير قوى بكافة المهتمين بالملف السوري بعد أن أتضحت ملامح تسويات رئيسية للحرب السورية على طاولة مجلس الامن و موافقته بالاجماع علي القرار 2254 الخاص بسوريا والذي يقضي بوقف اطلاق النار في سوريا، أن السوريين هم من يحددون مستقبل بلادهم بأنفسهم دون أي تدخل خارجي وأن التنظيمات الإرهابية خارج أي عملية سياسية، و بدء التفاوض بين الحكومة والمعارضة بداية من يناير القادم ونشر مراقبين دوليين، و ما سبق ذلك القرار من تبني مجلس الامن مشروع روسي امريكي صاغه وزير مالية البلدين لمكافحة مصادر تمويل التنظيمات الارهابية فى الوقت الذى تقدم فيه الاردن قائمة بالتنظيمات الارهابية لمجلس الامن .

    و بالتزامن مع هذا القرار تخوض دمشق اتصالات مكثفة مع كافة الاطراف و فى مقدمتها الاستخبارات الالمانية بعد أن باتت برلين ليست ببعيدة عن ما أصاب باريس من تفجيرات أرهابية فقد أستأنف جهاز الاستخبارات الالمانية  BND تعاونه مع الاسخبارات السورية و عودة التواصل المباشر بينهم فى الفترة الحالية حتى أعرب مسؤولين من الاستخبارات الالمانية عن رغبتهم الواضحة فى فتح مقر اتصال دائم لهم بدمشق رغم الادارة السياسية التى قد تحول ذلك بسبب اتهام كافة أجهزة الاستخبارات و الامن و المعلومات السورية بجرائم حرب، و قبل المانيا هناك تنسيق امني سوري فرنسي تجاه العديد من عناصر التنظيمات الارهابية الهاربة الى أوربا و بالتحديد الى فرنسا، و ربما ما لا يعلمه الكثيرون مدى درجة التعاون الوثيق بين المخابرات السورية و نظيرتها الاسبانية منذ توهج الازمة السورية بالاعوام السابقة و الدور الذى لعبته الاستخبارات الاسبانية كوسيط بين دمشق و واشنطن فى نقل الاحداثيات بينهما .

    و يبدو أن ضربات روسيا لمعاقل التنظيمات الارهابية بسوريا لم تخرج الارهابيين فقط من جحورهم بل أخرجت السلطان العثماني من قصر يلدز حتى بات يبحث عن حلفاء له بالمنطقة و بالبحر المتوسط بعد حالة العداء مع دول الجوار كالعراق و سوريا و ايران و اليونان و دول المنطقة و فى مقدمتهم مصر و الامارات و هنا أضطر الى ازالة كل الاقنعة السابقة الذى ارتداها المجاهد خليفة المسلمون السلطان العثماني أردوغان الاول و دعا علنية للتطبيع مع أسرائيل و قد كان الامر بعد أن أعدت أنقرة مشاريع شراكة كاملة مع تل أبيب، و بالتزامن مع زيارات مسئولي المخابرات بين البلدين توجه رئيس ألاستخبارات العسكرية التركية الاسبق و نائب رئيس حزب الوطن المعارض اسماعيل حقي بكين 18 ديسمبر الجاري لدمشق فى زيارة تستمر ثلاثة أيام، فرجل الاستخبارات الذى أتهم حكومة حزب العدالة و التنمية بدعمها للتنظيمات الارهابية بسوريا و الذى تم الزج به فى السجن بتهمة الانتماء للتنظيم الموازي و الذى دائما ما كان يستشعر أردوغان تجاهه بالقلق و الغموض يعود لارض المعركة السورية ذات نفسها مجددا فهي ليست الزيارة الاولى و لن تكون الاخيرة لحقي بسوريا .

    و لسرعة أيقاع الاحداث بجميع عواصم القرار فى ظل حالة التشابك و التداخل بين كافة الخطوط لترسم لنا خريطة العام المقبل و الذى قد يشهد ترسيم جديد فى خريطة العالم السياسية و العسكرية و لا استبعد مطلقا ترسيم جديد لحدود دول الشرق الاوسط، فى ظل رغبة واشنطن و اطراف عربية فى انشاء دولة جديدة تجمع بين اراضي من غرب العراق و شرق سوريا كي تكون دولة سنية، و فى ظل حالة الصعود الكردي، و ما قامت به القوات التركية بالموصل العراقية و ما عكسته من أطماع انقرة بتلك البقعة منذ عام 2005م، و بعد حادثة اختطاف 16 صياد قطري بصحراء النجف العراقية فى الوقت الذى قد يخاف فيه العراقيون انفسهم من خوض تلك المغامرة بصحراء النجف فى ذلك التوقيت يترك القطريون صحرائهم كي يصطادو بصحراء العراق فى واقعة تحمل علامات استفهام تفوق تعداد كل صيادين الدوحة فى واقعة أفتعال أزمة جديدة من الجانب القطري تجاه العراق ذكرتني بأزمة ديسمبر العام الماضي بمدينة وجدة المغربية و التى كانت بسبب صيادين صقور من العائلة الحاكمة بقطر ايضا .
    و فى ظل تلك التحركات الاقليمية تستعد القاهرة و الرياض لخوض مرحلة شراكة أكثر قوة و فعالية و ادراكا لما هو قادم و شكل التحديات التى ستواجه العرب مستقبلا .

    فمنذ شهر و نصف تقريبا وضع فلاديمير بوتين و باراك اوباما العنوان الرئيسي للمرحلة الحالية من الحرب السورية و كان العنوان " تسوية الازمة بيننا دون باقي الاطراف " و الان يترجم الامر على أرض الواقع و على طاولة مجلس الامن و على لسان بان كي مون، فهل أستوعب كل طرف حدوده و حجمه و دوره بالمرحلة المقبلة .
    نعم هناك حل سياسي جديد يقدم لسوريا و تتعامل معه موسكو و واشنطن سويا و بكل جدية و لكن سيبقى للوضع العسكري على الارض مسارات جديدة فى ظل رغبة بعض اجنحة المعارضة المسلحة فى الانضمام للجيش العربي السوري او فى ظل ضخ دماء جديدة للتنظيمات الارهابية أو رغبة بعض الدول الغربية فى التدخل العسكري بسوريا و استمرار الضغط الامريكي على العرب للتدخل البري، فسوريا التى شهدت خمسة أعوام من الصراع الدولي على ارضها كمرحلة جديدة من المراحل العاصفة التى خاضتها منذ أتفاقية اضنة عام 1998م تستعد لدخول مرحلة جديدة مع عام جديد سيكتب فيه متغيرات جذرية لها و لاغلب دول الاقليم.

    فادى عيد
    الباحث السياسي و المحلل الاستراتيجي
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 commentaires:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: الساعات القادمة على سوريا Rating: 5 Reviewed By: banane mohamed

    منتدى الجيش المغربي

    Scroll to Top