• اخر الاخبار

    الأحد، 26 يونيو، 2016

    نظريات السيطرة على العرب ، أم القرى ،العثمانيين الجدد والكمنولث العبري كنماذج

     
     http://www.almoharib.com/2016/06/blog-post_26.html
    نظريات السيطرة على العرب
    كان و لا زال أقليم الشرق الاوسط بؤرة حيوية للصراعات سواء من داخله للهيمنة على المنطقة، او من الخارج لبسط النفوذ و السيادة على العالم اجمع، فيوجد بأقليم الشرق الاوسط قوميات عديدة مثل القومية الفارسية ( ايران ) و القومية الطورانية ( تركيا ) ثم النبت الشيطانى الذى تم زرعه مع وعد بلفور، بجانب الاكراد الذى بات حلم دولتهم يقترب كل يوم بعد ظهور تنظيم داعش الارهابى بين الشام و العراق، و بعد دعمهم عسكريا من المانيا و فرنسا و بريطانيا و الولايات المتحدة، بالاضافة الى تاريخ العلاقة العميقة بين الاكراد و أسرئيل، بينما ظلت اكبر الشعوب عددا فى منطقة الشرق الاوسط أصحاب الارض و التاريخ و هم العرب مفتتون تارة و تائهون تارة أخرى . و لكل قومية من هولاء مشاريع هيمنة و توسع على حساب العرب أنفسهم ذادت و تضخمت فى الاعوام الاخيرة خاصة بعد ثورات الربيع المزعوم .
    و لنبداء بايران والمشروع الذى طرحة محمد جواد اردشير لاريجانى فى نظرية " ام القرى
    " التى تعمل على مد القومية الفارسية للدول المحيطة و تصدير الثورة الاسلامية لدول الجوار كما حلم الخومينى و جعل مدينة " قم " عاصمة دينية لجميع المسلمين و مدينة طهران عاصمة سياسية . و بذلك تصبح الدول العربية كالمقاطاعات التى تدين بالولاء لايران و السمع و الطاعة لولاية الفقيه . و بذلك اصبح امام ايران كما يرى مؤسس تلك النظرية ثلاث قضايا اساسية لتطبيق استراتيجيتها اولا ( موقع ايران ) و استغلاله فى زعامة العالم الاسلامى . و الثانية ( الامن الايرانى ) و نقل المعارك خارج حدود ايران كما راينا فى حروب حزب الله و اسرائيل على الحدود اللبنانية او تاجيل اى تهديد خارجى للمستقبل و الاستعداد له كما يجرى الان من استعدادات عسكرية جبارة لاحتمال اى مواجهة فى المستقبل . ثالثا ( تعمير ايران ) حتى تعكس وجة حضارى للعالم عن الثورة الاسلامية و كذلك توجة رسالة للغرب بتفوق ايران على جيرانها العرب عسكريا و اقتصاديا و سياسيا و انها الاجدر بان تتولى زعامة تلك المنطقة . و تعتبر نظرية " ام القرى " امتداد لافكار و نظريات ظهرت بعد الثورة الاسلامية 1979م مثل نظرية القومية الاسلامية الشيعية و نظرية تصدير الثورة الخمينية و نظرية الولى الفقيه . فعند نزول الخومينى من الطائرة قادما من باريس الى ايران سئله احد الاعلاميين ما هدف ثورتكم فقال " لقد حكم هذه المنطقة الاتراك لعدة قرون و الاكراد لعدة قرون و العرب لعدة قرون و ان للفرس ان يحكموها لقرون طويلة "
    فما ان جائت الفرصة حتى قفزت ايران فى ثورات الربيع العربى منذ ايامها الاولى عندما خطب خامئنى لاول مرة باللغة العربية فى صلاة الجمعة بطهران يوم 4 فبراير 2011 اى اثناء اندلاع الثورة المصرية و خصص خطبته لتحفيز الثوار على اسقاط النظام و ان يتمثلو بسعد زغلول و عبد الناصر و حسن البنا . الى ان وقعت حادثة قذف المقاتلات الاسرائيلية لمخازن اسلحة بالسودان تابعة لايران لتكشف لنا " طريق الحرير " الذى كان يمتد من جنوب السودان مرورا بمصر وصولا لغزة لدعم حماس بالاسلحة الايرانية و هو ما فسر لنا تصريح رئيس مجلس الشورى على لاريجانى عندما قال " الان اصبح لدينا ذراع جديد على الحدود المصرية بسيناء "
    و من المعلوم ان " ام القرى " تعني مكة المكرمة فقال تعالى (وَهَذَا كِتَابٌ أَنزلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَهُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ يُحَافِظُونَ) "92الأنعام" وقال تعالى ( وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ) "الشورى الآية 7 "
    و ساذج من يتوهم ان ايران تسعى لتصنيع القنبلة النووية لضرب اسرائيل كما يصرح لنا قادة ايران فبنفس القنبلة التى ستضربها ايران على اسرائيل ( التى تمتلك 200 راس نووى ) سينتشرغبارها الذرى خلال دقائق معدودة ليدمر ايران ايضا . و طبعا لن تضرب ايران امريكا و لكن التصريحات المتكررة منذ سنين باقتراب ايران من تصنيع القنبلة النووية هى الا محاولة اخذ دور قائد منطقة الشرق الاوسط و نقل صورة للغرب بان ايران اكثر تفوقا من العرب فى جميع المجالات خاصة العسكرية و انها خير ميسر و منظم لسياسات المنطقة و الجلوس على مائدة واحدة مع امريكا للتفاوض على غنائم الخليج .
    اما المشروع الثانى فهو المشروع العثمانى القديم الجديد الذى تم احيائه على ايدى حكومة حزب " العدالة و التنمية " وقت ما قال وزير الخارجية التركى احمد داود اوغلو " نحن العثمانيون الجدد " ففى مؤتمر حلف الناتو باسطنبول يونيو 2004م اطلق قادة دول حلف شمال الاطلنطي ما يعرف بمبادرة ( اسطنبول للتعاون مع الشرق الاوسط الكبير ) . و منذ ذلك الحين اصبحت احلام عودة الخلافة تحلق فوق روؤس العثمانيون الجدد . و هى ليست خلافة على الطراز العثمانى القديم و انما على طراز الناتو الحديث . الى ان تفجرت ثورات الربيع العربى و تبدلت الانظمة الدكتاتورية الحاكمة بانظمة جديدة تابعة للتنظيم الدولى لجماعة الاخوان و هى بالطبع تنظيمات تتقابل فكريا و عضويا مع الحكومة التركية ليجد اوردغان حلمة تجسد الى مشروع قابل للتنفيذ لتضعة امريكا ضد المشروع الفارسى الذى سمى بالهلال الشيعى  ليصبح صراع مذهبى بين فريقين سنى بقيادة العثمانيون الجدد و شيعي بقيادة ايات الله ليتحقق المشروع الثالث الاسرائيلى تلقائيا و هى تجلس فى بيتها و الاكتفاء بتشجيع اللعبة الحلوة بين الفريقين . و بذلك تتحقق مقولة وزير خارجية امريكا الاسبق هنرى كسينجر عندما تحدث عن حرب المئة عام بين السنة والشيعة ( على غرار حرب المئة عام بين فرنسا و انجلترا ) التى مضى منها اكثر من ثلاث عقود عندما افتتحت بالحرب بين العراق و ايران عام 1980م  .
    و المشروع الثالث الصهيونى الذى اعتمد على افكار و نظريات تقوم على كيفية ارهاق دول الشرق الاوسط فى صراعات فيما بينها و اشغالها دائما فى ازمات داخلية و بث الفتن و تقسيم الاوطان حتى تجعل اسرائيل دولة قوية بين مجموعة من الدويلات المفتتة الضعيفة مثل ما  ذكر جابوتنسكى فى مشروع " الكومنولث العبرى " و بن جوريون بمشروع " تقسيم لبنان "  و شمعون بيريز فى كتابة " الشرق الاوسط الجديد " .   وفكرة تفتيت قوس الأزمات التى ذكرها بريجنسكي فى كتابة " بين جيلين "  و هكذا يصبح المشروع الايرانى و التركى احدى ركائز المشروع الصهيونى فربما تختلف وجهات النظر او التكتيكات لتحقيق اهداف تلك المشروع الايرانى او التركى و لكنة فى اخر المطاف سيجد المشروع الصهيونى فى انتظارة كى تستكمل اسرائيل اخر خطوة فى مشروعها  . فالثلاثة يتفقو على وضع العرب فى خانة الفريسة .
    و بالطبع كانت اسرائيل هى الاخرى من سن سكينتها الحادة لحصاد ثورات الربيع العربى حتى طرح قادة اسرائيل اكثر من سيناريو لشبة جزيرة سيناء و كان اولها هو القاء اعباء قطاع غزة على مصر . كما ان اسرائيل لم تتاخر ثانية واحدة فى التدخل بشكل مباشر عبر مقاتلاتها الجوية لحسم معاركها ضد سوريا اثناء الاقتتال الداخلى . اما عن ليبيا فكانت اسرائيل حاضرة بوجهها القبيح بداية من الاجتماعات التى كانت تدور بين المفكر الصهيونى بردنارد ليفى و قادة الربيع الاخوانى بليبيا قبل الثورة الليبية مرورا بتدخل حلف الناتو بعد اقناع برنارد ليفى لساركوزى بسرعة تدخل الناتو وصولا لما اعلنته صحيفة هآرتس الاسرائيلية عندما نشرت خبر بعنوان " رٍحبوا بالسفير الاسرائيلى في طرابلس أولى ثمار الربيع العربي"  .
    و بعد طرحنا للمشاريع التأمرية الثلاثة على المنطقة هل يتمكن  أصحاب الجغرافيا و التاريخ و اغلبية سكان المنطقة و أصحاب لغة الضاد من فرض حدودهم الجغرافية و السياسية و العسكرية و الاقتصادية على خريطة الشرق الاوسط الجديد ?، هل بات لدينا مشروع موحد يبسط نفوذ أمتنا العربية على الاقليم و يحمي امنها القومي من المخاطر التى تزداد كل يوم على شعوبنا العربية ? .

    فادى عيد
    الباحث و المحلل السياسى بقضايا الشرق الاوسط

    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 commentaires:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: نظريات السيطرة على العرب ، أم القرى ،العثمانيين الجدد والكمنولث العبري كنماذج Rating: 5 Reviewed By: banane mohamed

    منتدى الجيش المغربي

    Scroll to Top