• اخر الاخبار

    الأحد، 22 أبريل 2018

    جمعية أسر الشهداء تدعو المسؤولين المغاربة للإقتداء بدول الجوارفيما يتعلق بالإعتناء بأسر الشهداء


    هذا نص الرسالة ،التي بعثتها الجمعية الوطنية لأسر شهداء ومفقودي واسرى الصحراء المغربية إلى كل من :

    الى  رئيس الحكومة / رئيس مجلس النواب/رئيس مجلس المستشارين/وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان/ وزير الداخلية /الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني /مدير مؤسسة الحسن الثاني للاعمال الاجتماعيه لقدماء المحاربين وقدماء العسكرين.

    الموضوع:إنصاف وتكريم أسر شهداء ومفقودي الصحراء المغربية،حل   للقضية الوطنية.                                         
    بعد التحية والسلام،
    يسعد الجمعية الوطنية لأسر شهداء ومفقودي وأسرى الصحراء المغربية،أن تتقدم لسيادتكم الموقرة،بهذا الملتمس،قصد التدخل، لإنصاف وتكريم ورد الاعتبار لهذه الأسر.إذ لا يمكن التحدث عن مشكل الصحراء بمعزل عن الشهداء،فكلاهما قضيتان متلازمتان ومترابطتان ومتجدرتان،في المكان والزمان،ولا يمكن حل إحداهما بمنأى عن الأخر.
    وإذا كانت المملكة المغربية بمؤسساتها المدنية والعسكرية،وكل تلاوين المجتمع المغربي تبذل قصارى جهدها لحل هذا النزاع المفتعل،وتستفزها كل التحركات التي تقوم بها جبهة البوليساريو وصنيعتها الجزائر.نرجو أن يستفزكم ويثير الوضع المأساوي المزري الذي تعيشه أسر شهداء ومفقودي حرب الصحراء حفيظتكم،ونلتمس منكم تعبئة كل مؤسسات الدولة للتدخل لجبر الضرر الذي لحق هذه الأسر منذ بداية هذا النزاع المفتعل.
    ولكريم علمكم فملف هذه الشريحة قد عمر طويلا – ما يفوق الأربع عقود- ولم يعرف طريق الحل بعد.مثله مثل قضية الصحراء المغربية.لذا نلتمس أن تكون كل الجهود الموجهة لحل ملف الصحراء،موجهة كذلك لحل مشاكل هذه الشريحة،فأحسن رد على التحركات والاستفزازات التي يقوم بها أعداء الوحدة الترابية هو تكريم وإنصاف ورد الاعتبار لأسر شهداء ومفقودي القضية الأولى وطنيا،فخدمة هذه الفئة،هو خدمة للوطن وللقضية الوطنية.ولا يخفى عليكم سيدي،ما خلفته هذه الحرب من ويلات ومآسي ومعاناة وأثار وخيمة على هذه الشريحة.وما يزيد معاناتنا هو مقارناتنا،لما يحضى به الشهداء من تكريم وتبجيل وتمجيد واهتمام في كل بقاع العالم.فلماذا يكون الاستثناء في المغربة؟
    وفي هذا الصدد نوافيكم بهذا المرفق الذي يبين مدى اهتمام كل من الجزائر وموريتانيا ومصر وليبيا و العراق والسعودية،على سبيل  الذكر لا الحصر،وهي نماذج لدول تضع أسر الشهداء تيجانا فوق رؤوسها.وهذا ليس وليد الصدفة أو من فراغ،إنما راجع لثقل هذه الأسر ومساهمتها في تعزيز روح الانتماء والولاء للوطن،ولتقوية الترابط بين الحاكم والمجتمع ولتشجيع روح التضحية وبدل النفس والاستبسال في سبيل حفض أمن الوطن وحماية مقدساته،وإيمانا منها بأنه بدماء الشهداء يحيي الوطن،كما تعتبر عدم تكريم أسر الشهداء هو تحقير بالأساس للدولة.
    فبتمعنكم وتمحيصكم يا سيدي لهذه المقاربة يتبين لكم جليا بأننا معتدى علينا و مهمشين ومقصيين،وليست لنا مكانة في هذا المجتمع الذي ضحى من أجله أباؤنا لينعم بالأمن والأمان.فإذا كان للشهداء منزلة رفيعة عند المولى عز وجل ( هم أحياء عند ربهم يرزقون)فان رزقهم ورزق أسرهم في المغرب مقطوع ومهضوم،وهم مجرد نكرة،رغم التعليمات المولوية للقائد الأعلى و رئيس أركان الحرب العامة،الملك المنصور بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس،القاضية بشمل هذه الشريحة بكل الرعاية المادية والمعنوية،وطي هذا الملف نهائيا،إلا أن أوامره السامية لا يتم تطبيقها،وهذه خيانة عظمى يجب معاقبة كل المتورطين فيها.
    وفي انتظار تدخلكم لإنصاف هذه الفئة المتشبثة بأهداب العرش العلوي المجيد تقبلوا منا فائق عبارات الاحترام والتقدير،و وفقكم الله لما فيه خير للبلاد تحت القيادة الرشيدة لأمير المؤمنين.  

    اضغطوا على هذا الرابط:
     http://www.achohada.com/2018/04/blog-post_14.html?m=1
    لتصفح المقارنة بين حقوق وامتيازات اسر الشهداء في كل من المغرب والجزائر وموريتانيا وليبيا والعراق والسعودية ومصر.

    عن المكتب الوطني :
    الرئيس:إبراهيم  الحجام


    عنوان المكتب الوطني: حي السلام بلوك ج عمارة 07 شقة 06 سيدي سليمان 14200.
    الفاكس:0537500634المحمول: -0672747008 -0668457636
    البريد الإلكتروني:  bravo_mirak@yahoo.fr // martyrs.sahara@gmail.com
    Site web// www.achohada.com
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 commentaires:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: جمعية أسر الشهداء تدعو المسؤولين المغاربة للإقتداء بدول الجوارفيما يتعلق بالإعتناء بأسر الشهداء Rating: 5 Reviewed By: mohamed
    Scroll to Top